مـــشــمــوم الـــفـــل MACHMOUM TOUNSI
أهـــــلا و سهـــلا و مــرحــبا بــك MARHABA
ذا الموقع يحتوي على عديدالمنتديات لكن هناك منتديات أخرى مخفية لا يراها إلاّ الأعضاء إذا إبدأ بتسجيل عضويتك حاول أن تساهم ببحوثك و أعمالك التربوية و الثقافية...........

مـــشــمــوم الـــفـــل MACHMOUM TOUNSI

يجمع هذا المنتدى الشباب العربي المتميز حول طاولة حوار للإفادة و الإستفادةمن شتى المواضيع المطروحة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Samsung Kies
الثلاثاء 17 مارس 2015 - 0:09 من طرف testouri

» برنامج fring
الثلاثاء 17 مارس 2015 - 0:01 من طرف testouri

»  بحث عن الهاتف المحمول ، بحث علمى كامل جاهز عن الموبايل
الإثنين 16 مارس 2015 - 23:49 من طرف testouri

»  زين الدين زيدان
الإثنين 16 مارس 2015 - 23:39 من طرف testouri

»  دييغو أرماندو مارادونا
الإثنين 16 مارس 2015 - 23:36 من طرف testouri

»  بيليه.. الجوهرة السوداء Pelé
الإثنين 16 مارس 2015 - 23:25 من طرف testouri

» Mohamed Ali Clay
الإثنين 16 مارس 2015 - 23:13 من طرف testouri

»  كيف تخلص جسمك من السموم
الإثنين 16 مارس 2015 - 23:02 من طرف testouri

» شئ تفعله قبل وبعد الإستحمام يسبب مرض السرطان وقد يؤدى إلى الموت
الإثنين 16 مارس 2015 - 22:59 من طرف testouri

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

  عمر بن الخيَّام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
testouri
Admin
avatar

عدد المساهمات : 123
نقاط : 366
تاريخ التسجيل : 30/04/2010

مُساهمةموضوع: عمر بن الخيَّام    الخميس 11 أبريل 2013 - 22:22

عمر بن الخيَّام
( 1131 - 1040 م)
ولد في نيسابور سنة 1040 م وكان أبوه صانع خيام فاشتقّ اسمه من حرفته.
وكان أثناء صباه يدرس مع صديقين حميمين، وتعاهد ثلاثتهم على أن يساعد من يؤاتيه الحظ الآخرين، وهذا ما كان ..
فقد وصل إلى الوزارة نظام الملك (الطوسي) فخصّ عمر بن الخيَّام عندها بمائتين وألف مثقال يتقاضاها من بيت المال كل عام.
وهكذا صار لعمر بن الخيام الوقت الكافي للتفكير بأمور وأسرار الحياة ، بعد أن توفّرت له أسباب المعيشة.
يقول:
أفنيتُ عمري في اكتناه القضـاء
وكشف ما يحجبـه في الخـفاء
فلم أجـد أسـراره وانقضـى
عمري وأحسست دبيب الفـناء
ويقول في رباعياته:
لبستُ ثوب العمر لـم أُسْتَشَـرْ
وحرت فيه بيـن شتّـى الفكـر
وسوف أنضو الثوب عني ولـم
أدركْ لمـاذا جئـتُ أيـن المقـر
لـم يبرح الداء فؤادي العليـل
ولـم أنل قصدي وحان الرحيـل
وفـات عمـري وأنا جاهـل
كتاب هذا العمر حسم الـفصول
وهو يعجب لهذا الفناء السريع للشباب والحياة فيقول:
تناثرت أيّـام هـذا العـمر
تناثـر الأوراق حول الشـجر
فانعم من الدنيـا بلذّاتـهـا
من قبل أن تسقيك كفّ القدر
أطْفِىءْ لظى القلب ببرد الشراب
فإنمـا الأيام مثــل السحاب
وفي موضع آخر يتدارك نفسه فيقول:
يا عالم الأسرار علـم اليقين
يا كاشف الضرّ عن البائـسين
يا قابـل الأعذار فئنــا إلى
ظلّك فاقبـل توبـة التائبيـن
من هنا نرى أن رباعيات الخيام تتراوح بين الإيمان والإلحاد وبين الدعوة للمجون والدعوة للهو وبين طلب العفو من الله عزّ وجلّ وإعلان التوبة.
لذا اختلف العلماء في تصنيف عمر الخيام والأرجح أنه لم يخرج عن المألوف إنما هي صرخة في وجه الظلم والأمور الدخيلة على الدين الإسلامي في عصره.
ولم يفكّر أحد ممن عاصره في جمع الرباعيات. فأوّل ما ظهرت سنة 865 هـ، أي بعد رحيله بثلاثة قرون ونصف. ولعلّهم كانوا يخشون جمعها لما حوته من جرأة وحكمة.
وأوّل ترجمة للرباعيات كانت للغة الإنجليزية، وظهرت سنة 1859، أما الترجمة العربية من الفارسية فقام بها الشاعر المصري أحمد رامي. وهناك ترجمة أخرى للشاعر العراقي أحمد الصافي النجفي.
عمر الخيام بين فكّي التاريخ
من أبرز حوادث التزوير في التاريخ أن معظم الناس يقولون بأنّ الخيام لم يكن إلا شاعراً. والصحيح انه كان من أكبر علماء الرياضيات في عصره، واشتهر بالجبر واشتغل في تحديد التقويم السنوي للسلطان ملكشاه.
وهو أوّل من اخترع طريقة حساب المثلّثات والمعادلات الجبرية من الدرجة الثالثة بواسطة قطع الـمخروط.
وقد وضع الخيام تقويما سنوياً أدقّ من التقويم السنوي الذي نعمل به اليوم.
وبسبب الفهم الخاطىء لفلسفته ولتصوّفه اتهم بالإلحاد والزندقة وأحرقت كتبه، ولم يصلنا منها سوى الرباعيات لأنّ القلوب أحبّتها وحفظتها من الضياع. غير أن الخيام كان عالماً عبقرياً وملماً ومبدعاً أكثر بكثير من كونه شاعراً . وضياع كتبه في الرياضيات والفلسفة حرم الإنسانية من الاستفادة من الإطلاع على ما وضعه في علوم الجبر والرياضيات.
من جهة أخرى تم الكشف عن جزء بسيط فقط من عبقريته، من خلال ما تبقى لنا من رباعياته. ولو لم تحرق كتبه لساهمت في الكشف عما خفي على العلماء، وربما توصّلوا لما في كتبه بعد قرون وربما لم يهتدوا حتى الآن إلى ما توصّل إليه..
آه لو تمهّل أهل السلطة والقرار في إحراق الكتب القيمة .... فقد احرقوا على سبيل المثال لا الحصر كتاب الغزالي "إحياء علوم الدين" بحجة الكفر وحجج أخرى، وما لبث هذا الكتاب أن أصبح بعد سنين الكتاب من أهم الكتب الإسلامية !
ويذكر هنا أن الأقدار شاءت أن يموت الخيام، وهو الذي اتهم بالإلحاد وأحرقت كتبه، بشكل ملفت للنظر ... مؤكداً إيمانه بالله ... فقد مات الخيام بعد أن صلى ركعتين.
هذه بعض الرباعيات ..
حسب ترجمة أحمد رامي و ترجمة إبراهيم العريض و أحمد الصافي النجفي
و لكم أن تروا الفرق في الأسلوب
سمعت صوتاً هاتفاً في السحر
نادى من الحانِ غفاة البشر
هبوا املأوا كأس الطلا قبل أن
تفعم كأس العمر كف القدر
رامي
طبعاً "الأخت" أم كلثوم عدلت على الاغنية لكي تصبح
نادى من الغيب
كأس المنى
تملأ كأس العمر


لقد صاح بي هاتفٌ في السبات
أفيقوا لرشف الطلا بإغفاة
فما حقق الحلمَ مثلُ الحباب
و لا جدد العمر غير السقاة
إبراهيم العريض
جاء من حاننا النداء سحيراً
يا خليعاً قد هام بالحانات
قم لكي نملأ الكؤوس مداماً
قبل أن تمتلي كوؤس الحياة
أحمد الصافي النجفي
أنا الذي أبدعت من قدرتك
فعشت أرعى في حمى طاعتك
دعني إلى الآثام حتى أرى
كيف يذوب الإثم في رحمتك

أحمد رامي


سأشربها إذ هي الحاصل
فما الحق -حاشاك- ما الباطل
سأعصيك بالضد حتى أرى
أذنبي أم عفوك الشامل

إبراهيم العريض


أيا من أتى بي للوجود بقدرةٍ
و ربيت في نعمائه أتدللُ
سأمتحن العصيان مائة حجةٍ
لأعلم ذنبي أم سماحك أجزلُ

أحمد الصافي النجفي

لا تشغل البال بماضي الزمان
و لا بآتي العيش قبل الأوان
و اغنم من الحاضر لذاته
فليس في طبع الليالي الأمان

رامي

ألا أترع الكأس نخب العدم
فمن نام منا كمن لم ينم
و لا أمس ظل و لا الغد حل
فما يمنع اليوم أن يغتنم؟

العريض

دع ذكر أمس فهو قد مر و دع
ذكر غدٍ فأنه ما وردا
لا تعن فيما لم يرد و ما مضى
و اشرب لئلا يذهب العمر سدى

النجفي

إن لم أكن أخلصت في طاعتك
فإنني فئت إلى رحمتك
و إنما يشفع لي أنني
قد عشت لا أشرك في وحدتك

رامي
لئن قمت في البعث صفر اليدين
و عطل سِفري من كل زين
فيشفع لي أنني لم أكن
لأشرك بالله طرفة عين

العريض

إن لم أطعك إلهي في الحياة و لم
أطهر النفس من أدران عصيان
فليست النفس من جدواك قانطة
إذ لم أقل قط أن الواحد اثنان

النجفي

يا قلب إن ألقيت ثوب الغباء
غدوت روحاً طاهراً في السماء
مقامك العرش ترى حطة
إنك في الأرض أطلت البقاء

رامي

سل الروح إن صار جسمي هباء
أتسبح ثانية في السماء
فواهاً لها كيف ترضى الهوان
لتبقى أليفة طين و ماء

العريض

أيها النفس لو نفضت غبار الــ
جسم أضحى فوق السماء لك مأوى
لك عرش فوق السماء فعيبٌ
أن تجيئي و ترتضي الأرض مثوى

النجفي

رامي و العريض يكتبون اتباعاً للدوبيت .. بينما الصافي النجفي يكتب بصيغة الشعر العربي التقليدي من صدر و عجز .


أدق ترجمة هي ترجمة احمد الصافي النجفي من الناحية اللغوية.
أدق ترجمة من ناحية المعنى حسب ظني هي لابراهيم العريض .
أما الأجمل لغوياً و بلاغياً فهي ترجمة رامي .


من كتاب اللمسات الفنية عند مترجمي الخيام لإبراهيم العريض


وهنا فحص ادق لعمر الخيام

حكيم وفلكي وعالم رياضيات وشاعر هو غياث الدين أبو الفتح عمر بن إبراهيم الخيام ولد في نيسابور عاصمة خراسان, بدأ تعليمه الأولي في إحدى مدارس نيسابور لتعلم القراءة والكتابة, ولما قوي واشتد ساعده رحل إلى سمرقند لدراسة الرياضيات, فأنجز نظاماً للأرقام أكثر اتساعاً من نظام الإغريق, فألف كتاباً بالعربية ( الجبر والمقابلة) ترجم إلى الفرنسية عام (1851). كما أوجد طريقة لاستخراج جذور الأرقام وعالج لأول مرة مسائل التكعيب في الجبر ولما برزت موهبته في علم الفلك إلى جانب شهرته في الرياضيات, استدعاه السلطان السلجوقي لتعديل التقويم, وكلفه ببناء برج فلكي في اصفهان , وإن إجادته للغة العربية والكتابة بها كانت حافزاً له لقراءة شعر المعري فكان له الأثر في شعر الرباعيات لغة وأسلوباً ومضموناً فلقب بالحكيم في الثقافتين الفارسية والعربية ولقبه الأوربيون بملك الحكمة.


وعندما دخل العرب الأندلس بدأ المؤلفون الأوربيون يتصلون بهم فنقل (انطوان غالان) مختارات من ألف ليلة وليلة إلى الفرنسية ثم ترجمت إلى اللغات الأوربية حيث تركت آثارها على أعمال (فولتير وغوته وغيرهما) كما ظهرت تأثيرات ترجمة أشعار حافظ والمعلقات السبع وحكايات شهرزاد في الأعمال الإبداعية الغربية. وقد ظلت الرباعيات مخطوطة في الشرق والغرب حتى منتصف القرن التاسع عشر حيث اكتشفها الأوربيون فيعتبر (ادوارد) الشاعر الإنكليزي من أهم الذين ترجموا رباعيات الخيام بأسلوبين مختلفين فكانت إحداهما الترجمة النثرية الحرفية التي التزمت بالمضمون الدقيق للنص, والأخرى الترجمة الشعرية التي وضعت المضمون في قالب الشعر الإنكليزي حيث بلغ عدد الرباعيات في ترجمته (105) رباعيات.أما اكتشافها عربياً فقد بدأ في العقد الثاني من القرن العشرين حينما نقلها إلى العربية (وديع البستاني) ومنذ ذلك الحين شهدت الرباعيات ترجمات إلى اللغة العربية منقولة عن اللغتين الفارسية والإنكليزية أنجزها كل من محمد السباعي, ومحمد الهاشمي, وأحمد رامي, وأحمد الصافي النجفي, وغيرهم وقد أجمع النقاد على أهمية الترجمة الشعرية لأحمد الصافي وترجمة أحمد رامي. ولما كانت رباعيات الخيام تبث الدعوة إلى اكتشاف جماليات الحياة والحب وتحرير العقل والحواس من الهموم والمخاوف والأوهام, فقد لاقى الخيام هجوماً على رباعياته واتهاماً بالزندقة من المتعصبين أمثال الرازي في كتابه (مرصاد العباد) الذي وصفه بأنه الدهري التائه في ميدان الضلال, أما الصوفيون فاعتبروا شعره أفاعي سامة وألَّبوا عليه العامة من الناس فخاف على دمه وأمسك من عنان لسانه وقلمه وذهب إلى الحج. وقد اختلف الباحثون في وصف شخصية الخيام فبعضهم يعتبره رجل علم لا علاقة له بالرباعيات لما فيها من أفكار حرة ودعوة إلى الحياة كما ورد في شعر من سبقوه أو عاصروه أو جاءوا بعده أمثال (رودكي, عسجدي, أنوري, حافظ, أبو نواس), والبعض يرى أن العالم يمكن أن يقول شعراً في الغزليات والخمريات والتأمل في حال الوجود وأسئلة الحياة والموت.
وهناك تشابه بين شعر الخيام والمعري من حيث نقاط الالتقاء والاختلاف بينهما فيبرز الالتقاء في طرح الأسئلة الجريئة المتأملة الحائرة في الحياة وسر الوجود بينما يظهر الخلاف واضحاً في زهد أبي العلاء وانصرافه عن الملذات التي يدعو الخيام إلى استنزافها. ومع هذا الاختلاف فإن ما يجمع بينهما هو الحكمة والذكاء.
فيعتبر كتاب ( هارولدلام) من أهم المراجع الموثقة والشاملة بخصوص حياته وأعماله العلمية والرباعيات.
وتكريماً له ولأعماله أسس نادٍ في لندن يحمل اسمه, مهمته الدعوة إلى المزيد من الاهتمام بأعمال الخيام ورباعياته, وقد أنجز الفنان الإيراني المولد من أصل أرمني (سركيس) رسوماً تخطيطية بارعة مع كل رباعية تستلهم الأجواء العاطفية والوجودية التي تبثها الرباعيات كما قدمت هوليود عام 1941 فيلماً روائياً باسمه رسم الصورة الحقيقية له. توفي في نيسابور ودفن فيها.


عمر الخيام...سماه الشرقيون الحكيم والغربيون ملك الحكمة


شكلت الطبعات المتوالية لترجمة رباعيات الخيام, منذ الستينيات في القرن التاسع عشر, انقلاباً واضحاً في الثقافة الأوروبية والعالمية, وتجاوزت تأثيراتها الحياة الثقافية إلى الحياة الاجتماعية العامة, وانتقلت من اللغة الانجليزية إلى اللغات الاخرى بشكل لم يسبق له مثيل, وقيل ان الاعداد الخيالية للنسخ المطبوعة تجاوزت كل نسخ الكتب الاكثر شهرة باستثناء الانجيل, وليس غريباً ان تترك تأثيراً على حركة التجديد في الشعر الاوروبي عامة, وفي الشعر الانجليزي المكبل بالقيود الكلاسيكية وتقاليد العصر الفيكتوري, وفاضت شهرة الخيام لترفع اسم مترجم الرباعيات ادوارد فيتزجيرالد إلى الصف الأول بين اعلام الادب الانجليزي.

والسبب الأول في هذه (المعجزة) هو ما تحمله هذه الرباعيات ولهذا اقبل على قراءتها حتى اولئك الذين لاتربطهم بالقراءة اية علاقة, واذا كان الخيام قد اخذ لقب الحكيم في الثقافتين الفارسية والعربية, فان الأوروبيين اعطوه لقب (ملك الحكمة), واختطف الاضواء من شيكسبير لفترة طويلة, ولكن اعادة اكتشافه في الثقافتين الفارسية والعربية, اللتين ينتمي اليهما الخيام, تأخرت اكثر من نصف قرن عن اكتشافه في أوروبا والعالم, وعسى ان يكون نصف القرن, هذا, هو الفرق الزمني الحضاري بين الغرب والشرق, وليس أكثر.

حياة الخيام

في نيسابور عاصمة خراسان ومدينة العلم والمعرفة, وفي منتصف ربيع عام 1048 ميلادية ـ حسب تقديرات المؤرخين ـ ولد غياث الدين أبو الفتح عمر بن ابراهيم الخيام, الحكيم والشاعر والفلكي وعالم الرياضيات, الذي ظلت شهرته محدودة ومرتبطة بانجازاته العلمية, ولم يكتشف العالم سر عبقريته الشعرية في رباعياته الا بعد سبعمئة وثلاثين عاماً من وفاته في نيسابور عام 1131 ميلادية.

كان الخيام يجيد اللغة العربية, ويكتب بها, وله بالعربية كتاب (الجبر والمقابلة), وقد ترجم إلى الفرنسية عام 1851, اي قبل ترجمة الرباعيات إلى الانجليزية بسنة واحدة, ولكن بعض الدارسين يقولون انه عربي الاصل, حيث انتشرت القبائل العربية شرقاً بعد الفتوحات الاسلامية, ولهذا يقولون انه متأثر في شكل ما في رباعياته بشعر المعري الذي يسبقه بنحو خمسين عاماً.

الخيام عالماً
تلقى الخيام علومه في نيسابور ثم رحل إلى سمرقند لمتابعة دراسة الجبر, وبرزت موهبته في علم الفلك, فاستدعاه السلطان السلجوقي ملك شاه لتعديل التقويم, وكلفه ببناء برج فلكي في اصفهان, حيث عمل فيه مع عدد من العلماء, وجاءت جهوده العلمية لتكمل الجهود التي بدأها البيروني بعد وفاته, وكانت انجازات الخيام في مجال الرياضيات أساساً لتطويرها في القرن التاسع عشر الميلادي, فقد اوجد طريقة هامة لاستخراج جذور الارقام, وعالج لأول مرة مسائل التكعيب في الجبر, وتمنى ان يكمل الذين يأتون بعده الحلول التي وصل اليها, وكان الخيام مشغولاً بالمسلمات الرياضية التي اثارت اهتمام العلماء العرب والمسلمين, وشعر بأن نظريات اقليدس غير كافية, في مجال النسبة, وانجز نظاماً للأرقام أكثر اتساعاً من نظام الاغريق.


قبل اكتشاف الرباعيات

ظلت رباعيات الخيام موزعة في المخطوطات المختلفة في الشرق والغرب, وجاء الاختلاف كالعادة من سوء نوايا الناسخين أو تعصبهم, حيث يضيفون أو يحذفون ما يريدون, ولكن العدد الذي وصل من هذه الرباعيات إلى الغربيين كان كافياً لادهاشهم, وكانت صلة الباحثين والمؤلفين والقراء الغربيين قد بدأت منذ دخول العرب إلى الاندلس, حيث كانت الموشحات وقصص الحب العربية ذات اثر واضح على الشعر الاسباني والفرنسي في بداية القرن الثامن, وفي أول القرن الثامن عشر نقل انطوان غالان مختارات مكثفة من الف ليلة وليلة إلى الفرنسية, ثم ترجمت إلى اللغات الأوروبية الاخرى وتركت اثارها على اعمال فولتير وغوته وعدد كبير من الادباء الاوروبيين, كما ظهرت تأثيرات ترجمة اشعار حافظ الشيرازي والمعلقات السبع العربية على اعمال غوته وبشكل خاص في (الديوان الشرقي للمؤلف الغربي), ولم تنته حكايات شهر زاد حتى اليوم في المؤلفات والأعمال الابداعية الغربية.


فيتزجيرالد والخيام

اعتبر بعض النقاد ان ادوارد فيتزجيرالد (1809 ــ 1883) من أهم الشعراء الانجليز في القرن التاسع عشر, ليس لانه كتب شعراً, وانما لانه ترجم رباعيات الخيام بلغة شعرية عالية, توازي اللغة الشعرية الفخمة في الشعر الكلاسيكي الانجليزي في العصر الفيكتوري وما قبله.

كان فيتزجيرالد تخرج من جامعة كامبرج, وجمعته علاقة صداقة مع الشاعر الانجليزي لورد تنيسون والمؤرخ الفيلسوف توماس كارليل, وكان تنيسون قد كتب في تلك الفترة أهم قصائده (الذكرى), ولكنها لم تجذب انتباه القراء والكتاب كما فعلت رباعيات الخيام.

نشر فيتز جيرالد أعمالاً متفرقة, منها ست مسرحيات للكاتب الاسباني كالديرون قبل ان يتجه إلى الدراسات الشرقية, ويترجم مجموعة من رباعيات الخيام وينشرها دون ان يذكر اسم المترجم, في عام 1859, وظلت هذه الرباعيات مهملة, تباع بسعر زهيد, لدى الناشر اللندني كارتش, لاتثير انتباه احد حتى اكتشفها الشاعران دانتي جابرييل روزيتي وصديقه الجرينون سوينبورن, واشتريا ماتبقى من النسخ لتقديمها كهدايا إلى الاصدقاء, وكان ذلك في عام 1860, وهو العام الذي شهد نشر كتاب (اصل الأنواع) لداروين, وبداية الانفتاح على الافكار الجديدة والثقافات الاخرى في بريطانيا, وكان للدعاية التي بثها روزيتي وسوينبورن اثر سريع وواضح على اهتمام القراء بالرباعيات وتوالي طبعاتها المنقحة مع مقدمة موسعة للمترجم عن عمر الخيام وحياته وعصره, وهو العصر الذي يهتم الاوروبيون بدراسته لانه ارتبط بالحروب الصليبية والصراعات في الشرق, وكان توماس هايد استاذ اللغات الشرقية في جامعة اكسفورد قد ترجم الرباعيات إلى الانجليزية قبل فيتز جيرالد, ولكن ترجمته لم تثر اهتمام عامة الناس.

وقد نشر فيتزجيرالد ترجمته بأسلوبين مختلفين: احدهما كان الترجمة النثرية الحرفية التي التزمت بالمضمون الدقيق للنص وافكاره وصوره, والثاني كان الترجمة الشعرية التي ترصد المضمون وتضعه في قالب الشعر الانجليزي الكلاسيكي المألوف الذي يميل إلى الفخامة والبلاغة والغنائية العالية, ويمكن للقارىء ان يختار من هذين النصين ما يريد, لان النص الشعري لا يخلو من التصرف احياناً, بضرورة الشعر, كما يقولون, وكان عدد الرباعيات في ترجمة فيتزجيرالد مئة وخمس رباعيات.


حكايات عن الخيام

ارتبطت بعبقرية الخيام حكايات نادرة حدثت معه أو بعد وفاته, وقد التقط الباحثون بعضاً من هذه الحكايات, ومنها: ـ اجتمع ثلاثة من الطلاب الدارسين لدى الامام موفق الدين النيسابوري في جامعة خراسان وهم عمر الخيام ونظام الملك والحسن بن الصباح, وكانوا يراجعون دروسهم في غرفة خاصة, وهم يدرسون العلوم الدينية واللغة والهندسة والرياضيات والمنطق والعلوم واللغة الاغريقية والفلك.

وفي احد الايام قال الحسن ابن الصباح: دعونا نتعاهد على ان من يصل إلى الوزارة من بيننا نحن الثلاثة يساعد صديقيه الآخرين على الوصول إلى المراكز العالية.

ومرت الايام وصار نظام الملك وزيراً في بلاط الب شاه, فزاره الصديقان القديمان عمر الخيام والحسن بن الصباح, ولكن الخيام لم يطلب مركزاً في البلاط, ولكنه كان يريد الاهتمام بأعماله العلمية, فلبى له نظام الملك رغبته وحدد له منحة سنوية بألف ومئتي مثقال ذهبي, اما الحسن بن الصباح فقد حاول منافسة الوزير لدى السلطان, لكن المنافسة انتهت بخصومة شديدة, ثم هرب الحسن, وتحول بعد ذلك إلى قائد مشهور من قادة فرقة الحشاشين التي نظمت حملة من الاغتيالات السرية المنظمة للخصوم.

وكان احد ضحاياها الوزير نظام الملك نفسه, بينما كان الحسن بن الصباح يحتل (قلعة الموت) ويذكر فيتزجيرالد في مقدمته للرباعيات ان نظام الملك كان قد اعتاد ان يردد في حياته بعض العبارات من رباعيات صديقه الخيام, وكانت آخر كلماته عند اغتياله, وقبل ان يلفظ انفاسه الأخيرة: (يا الهي (انني امضي في قبضة الريح) وقد استعار هذا القول من الشطر الرابع من رباعية الخيام التي يقول فيها:

(جئت كالماء وكالريح أمضي).

ـ يذكر فيتزجيرالد في مقدمته نقلاً عن كتاب (جهار مقاله) ــ اربع مقالات للخواجة النظامي السمرقندي, الذي كان تلميذاً للخيام, انه كثيراً ما كان يناقش استاذه الخيام في أمور مختلفة, وسمعه في احدى المرات يقول: سيكون قبري في مكان تهب عليه النسائم الشمالية وينتشر فوقه الورد والزهر, وكان النظامي يستغرب ما قاله الخيام, ومرت سنوات طويلة, وسمع النظامي عن موت الخيام فعزم على زيارة قبره في نيسابور بعد ثلاثة عشر عاماً من موته, فوجد قبره إلى جانب سور حديقة مهجورة, فتدلت أغصان الاشجار فوق القبر ونثرت عليه من ثمارها وازهارها حتى غطت احجاره.

زار الخيام بلدة فسمع اهلها يشكون من كثرة اسراب الطيور التي تحوم فوقهم وتلقي ذرقها فوق رؤوسهم وثيابهم, فصنع الخيام لهم تمثالا من الطين لطائر كبير, ونصبه في مكان عال يطل على البلدة, فهاجرت اسراب الطوير خوفا من هذا الطائر الجارح. بعد وفاة فيتزجيرالد بنحو عشر سنوات تأسس في لندن ناد يحمل اسم عمر الخيام, وكانت مهمته تنحصر في الدعوة الى المزيد من الاهتمام بأعمال الخيام ورباعياته, وزيارة قبر مترجمه ادوارد فيتزجيرالد, كما وجه رسالة الى الشاه يطلب

فيها صيانة قبر الخيام في نيسابور وتجميل موقعه بزراعة انواع الزهور من حوله.


الخيام على الشاشة

قدمت هوليوود في عام 1941 فيلما روائيا طويلا بعنوان (عمر الخيام), من اخراج البرت لويس, ولكن هذا الفيلم لم يستطع ان يرسم صورة حقيقية واضحة للخيام, ولكنه استلهم المرحلة التاريخية التي عاشها, فقيل انه فيلم مزدحم بالمغامرات والسيوف والرمال وشيء من الحب, واعتمد السيناريو على مصادر تاريخية شرقية وغربية عن حياة الخيام واحداث المرحلة التي عاشها, وكان من اهم المراجع ما كتبه مانويل كومورن, واصدره في كتاب ترجمه الى العربية بتصرف واسع عمر ابو النصر في بيروت عام 1970 بعنوان (قلعة الموت).

واذا كانت المراجع والدراسات عن عمر الخيام قليلة ومحدودة في اللغة العربية فانها ليست كذلك في اللغات الاجنبية الحية, ويعتبر كتاب هارولد لام (قصة حياة الخيام) من اهم المراجع الموثقة والشاملة حول حياة الخيام واعماله العلمية ورباعياته الحكيمة:

فكم توالى الليل بعد النهار
وطال بالانجم هذا المدار
فامش الهوينى ان هذا الثرى
من اعين ساحرة الاحورار



الرباعيات في العربية

اذا كان الاوروبيون قد اكتشفوا رباعيات عمر الخيام في منتصف القرن التاسع عشر, فإن اكتشاف هذه الرباعيات عربيا تأخر الى بداية العقد الثاني من القرن العشرين, حينما نقلها الى العربية, بتصرف, وديع البستاني, على شكل سباعيات, من اللغة الانجليزية, عن فيتزجيرالد, وابتعد بها عن الاصل, ومنذ ذلك الحين شهدت الرباعيات عشر ترجمات الى اللغة العربية, منقولة عن اللغتين الانجليزية والفارسية, انجزها كل من: محمد السباعي, محمد الهاشمي, احمد الصافي النجفي (ترجمة شعرية عن الفارسية), احمد رامي (ترجمة شعرية عن الفارسية), جميل صدقي الزهاوي (ترجمة نثرية عن الفارسية), احمد الصراف (ترجمة نثرية), عبدالحق فاضل (ترجمة شعرية), د. احمد زكي ابو شادي (ترجمة شعرية عن الانجليزية), د. محمد غنيمي هلال (ترجمة مختارات نثرية عن الفارسية), الشاعر الاردني عرار (مصطفى وهبي التل).

واجمع النقاد والقراء على اهمية الترجمة الشعرية لأحمد الصافي النجفي, (عن الفارسية), وترجمة احمد رامي (عن الفارسية) والتي انتشرت بشكل واسع بعد ان غنت ام كلثوم مختارات منها, من تلحين رياض السنباطي, وكان احمد رامي قد درس اللغة الفارسية في باريس في نهاية العشرينيات من القرن العشرين, ومع ان بعض النقاد الكلاسيكيين ذموا ترجمة احمد رامي, مثل روكس بن زايد العزيزي في مقدمته لترجمة ابي شادي للرباعيات, الا ان شاعرية ترجمة رامي وغنائيتها الفريدة ترتفع بها الى مستوى شعر الخيام وترجمة فيتزجيرالد.

اما ترجمة عبدالحق فاضل فقد رافقتها دراسة موسعة عن الخيام مع مقارنة بين الخيام والمعري, تتحرى نقاط الالتقاء والاختلاف بينهما, ويبرز الالتقاء في طرح الاسئلة الجريئة المتأملة الحائرة عن الحياة وسر الوجود, بينما يظهر الخلاف واضحا في زهد ابي العلاء وانصرافه عن الملذات التي يدعو الخيام الى استنزافها طولا وعرضا, ومع هذه الاختلافات فإن ما يجمع بينهما هو الحكمة والذكاء المتوقد.

وبين الترجمات الشعرية العربية تبدو ترجمة احدم زكي ابو شادي للرباعيات سلسة. وموفقة في توصيل المعاني, ولكن الترجمات الشعرية عموما تعاني من الحشو وتبديل الالفاظ المناسبة بالفاظ غير المناسبة, حسب حاجة الوزن والقافية, وقد ضمت ترجمة (ابو شادي) مقدمتين, واحدة للمترجم, واخرى للأديب روكس بن زائد العزيزي يقارن فيها بين الخيام والمعري ايضا, ويؤكد ان عدم زواجهما كان له تأثير خاص في شعرهما.. وتبدو ترجمة د. محمد غنيمي هلال لثلاث وعشرين رباعية مختارة, عن اللغة الفارسية, في كتابه (مختارات من الشعر الفارسي ـ عن الدار القومية للطباعة والنشر ـ القاهرة 1965) هي الاقرب والاكثر دقة والتزاما بالاصل, وساعده في ذلك انه ترجمها نثرا حرا, ليس فيه حشو او تحوير في المعنى او الصورة الشعرية.



تحديد عدد الرباعيات

ويلخص د. هلال نتائج الدراسات التي تناولت مشكلة الرباعيات المضافة الى رباعيات الخيام فيقول: .. ولكن يؤخذ من البحوث الكثيرة التي قام بها المتخصصون في مختلف اللغات الكبرى ـ وبناء على الرجوع الى المخطوطات الكثيرة والقرائن التاريخية ـ ان ستا وستين رباعية هي من كلام الخيام على سبيل القطع, وبناء على خصائص اسلوبها يمكن ان نلحق بها مئة وثماني عشرة رباعية اخرى على سبيل الاحتمال لا اليقين, فيكون مجموع الرباعيات الصحيحة يقينا واحتمالا مئة وثماني وسبعين, بدلا مما يعزى اليه من رباعيات كثيرة منحولة, تبلغ مئات, بل انها في بعض المخطوطات تتجاوز الالف.



صورة شرقية للخيام

لقي الخيام اهتماما باعماله في مجال الرياضيات والفلك, لدى الدارسين القدامى, الفرس والعرب, وتجاهلا او هجوما على رباعياته واتهامات بالزندقة من المتعصبين المتزمتين, فوصفه الرازي في كتابه (مرصاد العباد) بأنه (الدهري التائه في ميدان الضلال), كما يذكر محمد غنيمي هلال, وان القفطي في (اخبار الحكماء) قال بأن بعض متأخري الصوفية نقلوا ظواهر شعره الى طريقتهم, وناقشوا هذا الشعر فاعتبروه افاعي سامة, وعندما استنكروه وتألبوا عليه, خاف على دمه, وامسك من عنان لسانه وقلمه وذهب الى الحج.

أما الباحثون المحدثون في الادب الايراني فلهم مواقف غريبة ومختلفة من عمر الخيام, فبعضهم يعتبره رجل علم وتقيا, لا علاقة له بالرباعيات المنسوبة اليه, لما فيها من افكار حرة ودعوة الى الحياة بكل وجوهها المشرقة, وينكرون انه كعالم , يمكن ان يقول شعرا في الغزليات والخمريات والتأمل في حال الوجود واسئلة الحياة والموت, مع ان هذه الموضوعات هي الاغراض الاساسية لأهم اعلام الشعر الفارسي من الذين سبقوا عمرالخيام او عاصروه او جاؤوا بعده, ومنهم: رودكي, رابعة القزدارية, فرضي السيستاني, عسجدي, قطران التبريزي, معزي النيسابوري, انوري, حافظ الشيرازي, ومن قبلهم أبو نواس الذي كتب شعره بالعربية. ويشير بعض الباحثين الى ان التعسف الذي تعرض له الخيام في حياته وبعد موته من المتزمتين كان في بعض جوانبه يرتبط بأن اسمه (عمر) تحديدا.

ان شعر الرباعيات كان مألوفا في الشعر الفارسي الذي تأثر كثيرا بالشعر العربي, لغة واسلوبا ومضمونا, ويقال ان اول من كتب الرباعيات الفارسية هي الشاعرة (محاسي), كما كتبها ابو سعيد ابي الخير الذي توفي في فترة ولادة الخيام, ثم شاع هذ النوع من الشعر المكثف بين كبار الشعراء فيما بعد.

لوركا يكتشف (الشرقي الرائع)
تتركز اهتمامات المستعرب الاسباني خوسيه ميجيل بويرتا حول (تاريخ الفكر الجمالي العربي) وهو عنوان بحث مطول وفريد, صدر في مدريد في اكثر من تسعمئة صفحة, وفي الذكرى المئوية لميلاد لوركا (1998) ترجم الى العربية مقالة كانت مغمورة, حول عمر الخيام, وكتب خوسيه ميجيل مقالة, اعطاني نسخة منها, عن التأثيرات المبكرة لرباعيات الخيام على شعر لوركا, وهي غير منشورة باللغة العربية, جاء فيها:

(لا شك ان قراءة رباعيات الخيام تركت تأثيرا هاما في تكوين فضاء لوركا الشخصي والادبي, وبالاضافة الى المقال الرقيق الذي نشره بعنوان (تعليقات حول عمر الخيام) في مجلة (آداب ـ Letras) يوم 17/10/1917, حين كان مؤلفنا يصدر هذه المجلة مع فئة من الأصدقاء في غرناطة, وهو لا يزال في التاسعة عشرة من عمره, نجد اشارات اخرى الى الشاعر والعلامة النيسابوري, خليقة بالذكر, مبعثرة في قصائد ومحاضرات مختلفة, تنتمي عموما الى بداية مشوار لوركا الادبي, واهم دليل على ذلك هو ان لوركا ارتمى بنفسه في روض الشاعر الشرقي الكبير, منذ الابيات الاولى لما تعتبر اول قصيدة خطها لوركا في حياته, وهي اغنية (حلم والتباس) المؤرخة في 29/6/1917 ونقرأ في مطلعها:

كانت ليلة شبقية كاملة
ليلة ذهبية في الشرق العتيق
ليلة قبلات ونور ودعابات
ليلة ملتفة بقماش العشق
اوجاع وورود على جسدك
وعيناك هما الموت والبحر
وفمك, وشفتاك, وظهرك, وعنقك
وانا كظل عمر (خيام) قديم
حلم اقمشة الجزائر ودمشق
كان يعطر, فاترا, قلبينا
وضفائرك تبث لحنا
على نجوم هواك العظيم

ويتضح من قراءة نصوص لوركا المتعلقة بعمر الخيام ان سلوك مؤلف الرباعيات لمواجهة قضية استقرار المأساة والتعاسة في حياة الانسان, يعني ممارسة الحب ولذات الجسد البسيطة وتعبئة روحانية تأملية خاصة تتلخص في تقييم الفرد بذاته واعادة الانسان الى بعده المادي الطبيعي والانسجام مع بقية مخلوقات الكون, اصاب الكاتب الغرناطي المبتدئ بصدمة قوية, لأن الموقف الوجودي لعمر الخيام, بكل بساطته وعمقه, ينافي تماما التقاليد المسيحية المطالبة بالتخلي عن اللذات الجسدية, بوصفها اقبح الخطايا, والاستسلام للاعتراف وانتظار مجيء حياة ثانية بعد الممات).



لوحات عن عالم الخيام

حملت الينا بعض الطبعات الاوروبية والامريكية والطبعة العربية من ترجمة رباعيات الخيام للشاعر المهجري المصري احمد زكي ابو (شادي المكتبة العلمية ـ بيروت 1952) رسوما تخطيطية بارعة الحبر الصيني, بمعدل رسمة مع كل رباعية, ولوحات متفرقة بالألوان المائية, تستلهم الاجواء العاطفية والوجودية التي تبثها الرباعيات, بما فيها من دعوات مفتوحة الى اكتشاف جماليات الحياة والحب والامتاع وتحرير العقل والحواس من الهموم والمخاوف والاوهام.

وقد انجز هذه الرسوم واللوحات فنان عالمي, ايراني المولد, من اصل ارمني, هو سركيس خجادوريان, وهو فنان, رسام وباحث اثري, قام بترميم الرسوم الرومانسية التاريخية على الخزف في اصفهان.

درس خجادوريان في كلية الفنون الجميلة في روما, وفي معهد فن الديكور في باريس, ثم في ميونيخ, وبعد ان انجز اعمالا فنية في اوروبا وايران سافر الى الهند للعمل في اكتشاف ودراسة الرسوم التاريخية في شبه القارة الهندية, ثم عاد الى اوروبا في طريقه الى الولايات المتحدة, ووجدت اعماله اهتماما خاصا في الأوساط الفنية, وبعد رحلته الثانية الى الهند عاد في عام 1941 ليستقر في الولايات المتحدة, وله اعمال فنية في اكثر من عشرين متحفا عالميا تحمل الى مشاهديها صورا من الاجواء الساحرة التي رسمها الخيام بالكلمات.
حجم الخط:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://startestour.francais.tv
 
عمر بن الخيَّام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــشــمــوم الـــفـــل MACHMOUM TOUNSI :: قسم تعريف زعماء العالم-
انتقل الى: